الإعجاز العلمى - أعشاب الطبيعة - إبنى المراهق

حقائق أساسية

كانت الغابات تغطي في 2005 نحو 30 في المائة من مجموع مساحة الأراضي في العالم، أي نحو 3 952 مليون هكتار.

تشكل الغابات الطبيعية نحو 93 في المائة من غطاء الغابات في العالم والغابات المزروعة 7 في المائة. وقد قدمت الغابات المزروعة عام 2005 نحو ثلثي كمية الأخشاب المستديرة الصناعية في العالم.

تشير التقديرات الى أن إزالة الغابات قد ألحقت الضرر خلال الفترة 2000 و 2005 بنحو 13 مليون هكتار سنوياً، حيث كانت المساحة الصافية للغابات التي تفقد سنوياً 7.3 مليون هكتار.

تقع غالبية عمليات إزالة الغابات في البلدان الاستوائية، في حين تتميز غالبية البلدان المتقدمة ذات النظم الإيكولوجية المعتدلة بثبات مساحة الغابات فيها أو ازديادها.

لقد ازدادت مساحة أراضي الغابات المخصصة لصيانة التنوع البيولوجي بين عامي 1990 و 2005 بنسبة 32 في المائة، ما يشير الى التزام سياسي

بصيانة الغابات. وتكوّن هذه الأراضي المحمية الآن زهاء 11 في المائة من الغابات في العالم.

تشير تقديرات البنك الدولي الى ان القطع غير القانوني للأشجار يؤدي الى خسائر تتراوح قيمتها بين 10 و 15 مليار دولار في الموارد الحرجية للأراضي العمومية.

يعدّ الوقود المستخرج من الأخشاب المصدر الرئيسي للطاقة لدى ملياري فقير في البلدان النامية. ففي أفريقيا يستخدم ما يربو على 80 في المائة من الأخشاب المحصودة للحصول على الطاقة.

 

إدارة الغابات من أجل المستقبل

 يتمثل أحد الأهداف الاستراتيجية للمنظمة في الادارة المستدامة للغابات في العالم. ولذلك تعملإ دارة الغابات لدى المنظمة على إيجاد توازن بين الاعتبارات الاجتماعية والبيئية وبين احتياجات التجارة لمنتجات الغابات. كما تشكل المنظمة نفسها منتدى محايداً للحوار في مجال السياسات، ومصدراً موثوقاً للمعلومات بشأن الغابات والأشجار، وتقدّم المساعدة الفنية ومشورة الخبراء بغية إعانة البلدان في تطوير وتنفيذ برامج حرجية قطرية فعالة.

اقتسام الأفكار وإنشاء الشراكات

تجمع لجنة الغابات لدى المنظمة صانعي القرارات مند وائر الغابات القطرية والمنظمات الدولية والقطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني معاً من أجل دراسة المسائل الدولية الجديدة بشأن الغابات وصياغة برنامج عمل المنظمة في هذا المجال، وتجتمع ست هيئات حرجية إقليمية لمعالجة المسائل الاقليمية. كما توجد لدى المنظمة «لجنة استشارية للورق والمنتجات الخشبية »

تجمع قادة من القطاع الخاص معاً بغية معالجة المسائل العالمية وتقديم المشورة للمنظمة في مجال اختصاهم. كذلك تترأس المنظمة «الشراكة التعاونية في مجال الغابات » وهي مجموعة تضم 14 منظمة دولية رائدة معنية بغابات العالم. كما تستضيف المنظمة «الشراكة من أجل الجبال » وهي اتحاد دولي للمؤسسات المعنية بسبل معيشة سكان الجبال وصيانة النظم الإيكولوجية الجبلية، وذلك إلى جانب «مرفق البرامج الحرجية القطرية » الذي يمثل نهجاً ابتكارياً لتنمية الغابات في البلدان النامية حيث يعمل لتشجيع العمليات التشاركية والسياسات القطرية الفعالة التي تدمج الغابات مع القطاعات الرئيسية الأخرى

تعد أمريكا الجنوبية أغنى المناطق بالغابات فى العالم ، غير أنها تعانى من معدلات مرتفعة من إزالة الغابات.

معلومات موثوقة من أجل سياسات حرجية سليمة

تشكل المنظمة مركزاً عالمياً للمعلومات المتصلة بالغابات والموارد الحرجية وكذلك ميسّراً يساعد في بناء قدرات البلدان المحلية لتقديم بياناتها الخاصة عن غاباتها القطرية. وتنفذ المنظمة بالتعاون مع البلدان الأعضاء فيها تقديرات عالمية دورية للموارد الحرجية تجري إتاحتها للمعنيين من خلال التقارير والمطبوعات والموقع الشبكي للمنظمة. كما يقدم تقييم الموارد الحرجية العالمية أكثر التقارير شمولاً بشأن الغابات في العالم كله.

كذلك تنشر المنظمة كل سنتين مطبوعة حالة الغابات في العالم التي تعدّ تقريراً رئيسياً يغطي المسائل الحالية والمستجدة التي تواجه قطاع الغابات. كما يجري نشر مجلة UNASYLVA بشأن الغابات بصورة منتظمة باللغات الإنكليزية والفرنسية والأسبانية منذ عام 1947 ، حيث تعدّ أقدم مجلة غابات متعددة اللغات يجري نشرها بصورة متواصلة في العالم.

المعرفة من أجل إدارة حرجية أفضل

تقدم المنظمة المساعدة الفنية والمشورة لإعانة البلدان في تطوير وتحسين البرامج الحرجية القطرية، وتخطيط وتنفيذ النشاطات الحرجية، إضافة الى تنفيذ التشريعات الفعالة في مجال الغابات. وقد استفاد نحو 120 بلداً من التوجيهات التي تقدمها المنظمة في مجال الغابات خلال 20 عاماً الماضية.

وتقوم المنظمة كذلك بتطوير خطوط توجيهية لإدارة الغابات، وذلك من خلال عمليات تشاورية واسعة مع أصحاب الشأن في جميع مناطق العالم. وتغطي الخطوط التوجيهية الرئيسية إدارة الحرائق والإدارة الرشيدة للغابات المزروعة وممارسات حصاد الغابات.

ولأن الغابات تعدّ المصدر الأكثر أهمية للطاقة الحيوية المتجددة في العالم، تقدم مطبوعة المنظمة الغابات والطاقة: القضايا الرئيسية توجيهات للبلدان الأعضاء التي تواجه قرارات حرجة في مجال السياسات في هذا الحقل الهام. كما تعمل المنظمة يداً بيد مع البلدان من اجل تطوير نظم لإستخدام الطاقة دون استنفاد الموارد الشجرية.

كما وتساعد المنظمة البلدان في تطوير استراتيجيات لمكافحة الآفات والأمراض، إضافة الى تقديم المساعدات الطارئة لحماية صحة الغابات.

وتلحق الحرائق الضرر بملايين الهكتارات من أراضي الغابات كل عام. ولذلك تعمل المنظمة يداً بيد مع البلدان لإدخال نُهُج ترتكز على المجتمعات المحلية لمعالجة هذه المسألة، إضافة الى تدعيم السياسات والتشريعات المتصلة بحرائق الغابات، وتشجيع التعاون الدولي في مجال إدارة الحرائق.

تعتمد سبل معيشة مئات الملايين من سكان المناطق الريفية على الغابات والأشجار. ولربما كان السكان الذين ينتفعون من الغابات أحرص الناس على صيانتها إذا أتيحت لهم فرصة الإدلاء برأيهم في كيفية إدارتها. ولذلك تشجع المنظمة تطوير الغابات التشاركية والمشروعات التجارية المرتكزة على أساس المجتمعات المحلية من أجل تمكين هذه المجتمعات من إيجاد التوازن بين احتياجاتها الاقتصادية وبين صيانة الموارد الحرجية من أجل المستقبل.

المصدر/ 

ftp://ftp.fao.org/docrep/fao/011/i0765a/i0765a14.pdf

nature5

أمانى إسماعيل

ساحة النقاش

nature5
موقع خاص لأمانى إسماعيل »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,403,159