الإعجاز العلمى - أعشاب الطبيعة - إبنى المراهق

إذا كنت صاحب العمل ماذا ستفعل مع موظفيك؟ ما هي الطريقة المثلى لكي ترفع من مستوى أداء العاملين في مؤسستك لكي تحقق أعلى معدلات النجاح؟ تخيل نفسك ولو للحظة إنك إمبراطـور العمل؟ مـاهي القوانـيـن التي ستتـبعها لكي تحكم هذه الإمبراطورية بالطريقـة الصحـيحة؟ اغمض عينيك وتخيل هذه الإمبراطورية.



- إليك لوائح وقواعد هذه الإمبراطورية:
- الاختيار الصحيح لكلا من الرئيس والمرؤوس:
إن الشعور بالسعادة في العمل يستمد من الاختيار الصحيح لكلا من الرئيس والمرؤوس، والصفات التي ينبغي أن تتوافر في المرؤوس:
- قابليته للتعلم.
- استعداده لتعليم الآخرين.
- له القدرة على حماية المكان الذي ينتمي إليه ويعمل فيه، بل ويتحدث فيه بشكل ملائم.
- أن يكون حسن المظهر.
- قدرته على تقديم حلول للمشاكل التي تقابله.

- إعطاء الثقة:
ويتطلب هذا العنصر إعطاء العاملين حق اتخاذ القرار في مجال عملهم، الأمر الذي يؤثر تأثيراً مباشراً وإيجابياً على الأداء الكلي في العمل.

- توفير الأمان:
منح العاملين ميزات اجتماعية ومنها إنشاء صندوق للعاملين لتقديم العون لهم في حالة الزواج أو الوفاة أو الميلاد إلى جانب تقديم خدمات لهم ولأسرهم في مجال الرعاية الصحية.

- تنمية روح العائلة:
وهنا تلعب العلاقات العامة في أي شركة دوراً هاماً لتنمية العلاقات الاجتماعية بين العاملين من أجل إنماء روح العائلة ويتمثل ذلك في: إقامة الحفلات - تنظيم الرحلات - الاحتفال بمختلف المناسبات (الأعياد… الخ).

- اتصال الرئيس بمرءوسيه:
لابد أن يكون هناك اتصال بشكل دائم ومستمر بين الرئيس ومرءوسيه، ويأتي هنا دور المسئول أو صاحب العمل في توطيد هذا الاتصال وتدعيمه عن طريق إخبار موظفيه بكل ما يقابل الشركة من نجاح أو تعثر، كما ينبغي أن يشعرهم بما يفعلونه من إنجازات أمام الآخرين.

- دور التحديات:
ما أسرع أن يمل العامل، لذلك ينبغي وضع تحديات أمامه في العمل والمقصود بالتحديات هنا وضع أهداف أكبر في كل مرحلة.

- الحافز المادي:
أنت بحاجة إلى رفع معنويات العاملين معك ويأتي ذلك إما من خلال تشجيعهم بالحوافز المادية التي ترتبط بمقدار الأداء في العمل، إلى جانب المكافآت الاستثنائية لذوي القدرات الخاصة على أن تتوافر فيها عنصر المفاجأة. أو عن طريق التشجيع المعنوي (
الحافز المعنوى) لأن الحافز المادي لا يكفي، فالموظف بحاجة إلي سماع كلمات الإطراء والتشجيع على ما يقومون به من أعمال.

الآن افتح عينيك! أظن إنك إمبراطور عادل وقد نجحت في مهمتك.

المصدر: موقع لأفضل صحة
nature5

أمانى إسماعيل

ساحة النقاش

nature5
موقع خاص لأمانى إسماعيل »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,403,160