الإعجاز العلمى - أعشاب الطبيعة - إبنى المراهق


 
* تزيين المنزل بالنباتات:
  مشاركة النباتات للمرء فى حياته المنزلية تضفى عليه نوعاً من البهجة كما تضيف إلى أثاث المنزل رونقاً خاصاً.

 ولا ننسى ما للنباتات من طبيعة تهدأ النفس وتريح الأعصاب، بالإضافة إلى أن تواجد النباتات فى المنزل يخلق هواية محببة إلى  نفوس الأطفال فتنشأ أفراد الأسرة على حب الطبيعة والنباتات  وكيفية الاعتناء بها، الأمر الذي ينعكس على وجود روح من الرقى  والصفاء بين أفراد الأسرة أجمعين.
  
 لابد وأن تُتبع البساطة فى تنسيق المنزل بهذه النباتات، حيث يتحدد عدد الأُصص المستخدمة فى كل حجرة حسب حجمها وحسب الأثاث  المتواجد بها. بالنسبة للمطبخ مثلاً ينبغي مراعاة عدم تراكم أو تزاحم لمستلزمات 
المنزل أو الزينة بها للحفاظ على نظافتها لأنها مكان إعداد  الأطعمة التي يتناولها الإنسان وينبغي أن تكون صحية فى المقام  الأول، ومن خيارات نباتات الزينة التي توضع بها الأعشاب العطرية.
 أما حجرات النوم فينصح لها بعمل صناديق خشبية أو بنائية خارج  النوافذ لتوضع بها الأصص الفخارية والبلاستيكية أو تزرع فى تربة  الصندوق مباشرة. ويُراعى بالمثل أن يكون لها نظام تصريف بعد الري لا يضر بالأثاث الذي يوجد بالقرب منها .. وهذا النوع من نباتات الزينة يسمى بحدائق النوافذ (Window gardens) التي تكسب المبنى  أو المباني المجاورة جمالاً وتقضى على التلوث البصري الذي يقع  عليه عين الإنسان. 
ويمكن توزيع النباتات فى كافة أرجاء المنزل وحجراته مثل حجرة  المعيشة أيضاً وحجرة المكتب، المهم هو اختيار النباتات التي  تتوافق مع طبيعة كل حجرة من مقدار التهوية الذي يتوافر بها أو الضوء الداخل لها ومقدار ما تحتويه من رطوبة نسبية.

 * أنواع أوعية النباتات:
 1- الأصيص الطيني:
 وهى مصنعة من الطوب الحراري، وتتميز بأنها مسامية حيث ينفذ الهواء داخل التربة الذي يعمل على تهيئة بيئة صالحة لنمو الجذور. كما أنها تساعد على تصريف مثالي للمياه الزائدة عن حاجة التربة من خلال مسامها.
  يوجد نوعان من الأصص الطينية:
 1- تلك التي لها لون أحمر وهى الأرخص فى الثمن.
 2- وتلك التي لها لون أبيض ذات الشكل المنتظم والأغلى فى السعر.
 يحسن استعمال الأصص البيضاء فى أعمال التنسيق لانتظام شكلها بحيث 
  يوضع تحتها طبق فخاري غير عميق لاستقبال مياه الصرف فيه، مع 
تلوينها بألوان زاهية تتناسب مع ألوان الحجرة التي يوضع فيها الأصيص. وقد يتم الاستغناء عن تلوين الأصص البيضاء بوضعها سواء  أكانت بيضاء أو حمراء داخل وعاء أكبر منها فى الحجم له منظر  جمالي لتغطية كل الأصيص الطيني ولاستقبال الماء الزائد عن الري فيه.
  وتختلف أحجام الأصص الطينية المستعملة فى التنسيق الداخلي تبعاً 
لحجم النبات وحجم الحجرة وحجم المكان الذي سيوضع فيه الأصيص.
 ويقاس حجم الأصيص بحجم قطر فوهنه، وأنسب أحجام الأصص تلك التي  يكون ارتفاعها معادلاً لقطر الفوهة - والأقطار المناسبة نجدها 
25، 35.  لا ينبغي دهان السطح الخارجي للأصيص بألوان زيتية حرصاً على   مساميته، للحصول على التهوية الجيدة للتربة الداخلية وصرف الماء  الزائد عن حاجتها.

 2- الأصيص البلاستيك:
 وهو ذلك المصنع من البلاستيك وله نفس شكل الأصص الطينية لكن مع 
صغر حجمه. ويتميز الأصيص البلاستيكي بخفة الوزن وألوانه المتعددة  الزاهية لكنه غير مسامي مما يجعل التهوية الجانبية من الخارج إلى  الداخل، وكذلك ترشيح المياه من الداخل إلى الخارج معدومة، الأمر  الذي يتطلب انتباهاً كبيراً فى عمليات الري والصرف. والبلاستيك مادة جيدة لوضع النباتات العصارية الصغيرة الحجم بها  بعد ملء الأصيص بتربة رملية تساعد على صرف المياه بسهولة، وبحيث  يتم تغطية فتحة الصرف فى قاع الأصيص تغطية لا تسمح بتسرب التربة لكنها تسمح بتصريف المياه الزائدة عن حاجة النبات.
ونجد أن الأصص البلاستيكية تستعمل بكثرة فى أغراض التنسيق الداخلي إما بوضعها على الأرضيات أو على منضدة أو حتى تعليقها على الحائط أو على أشكال مختلفة من الحديد الملون المشغول.
 وأنسب الألوان للأصيص البلاستيكي هو الأبيض الكريمى للنباتات  الخضراء ذات الأزهار أو النباتات العصارية، كما يمكن استعمال  الأصص الملونة عندما تكون النباتات الورقية هى المستخدمة فى أغراض التنسيق بحيث تتوافق ألوان الأوراق مع ألوان الأصص.
 
3- أصص السيراميك:
 أصص السيراميك هى المصنعة من السيراميك بعد صقلها بالحرارة صقلاً 
يجعلها ناعمة الملمس ويمكن تلوينها بألوان وأشكال متعددة. وهذه  الأصص متعددة فى أشكالها وأحجامها، لكن مساميتها ضعيفة جداً أو 
تكاد تكون معدومة ولذا لا يحدث بها تهوية أو بخر جانبي وإنما يكون ذلك من خلال سطح التربة فقط. يمكن استعمال الأصيص المصنع من  السيراميك لتكون غطاءاً خارجياً للأصيص الطيني أو البلاستيكي فى  بعض الأحيان.

 4- الأسبتة المعلقة:
 يمكن تجميل شرفات المنزل وحجرات المعيشة والحديقة المنزلية  بإضافة الأسبتة المعلقة وملئها بالنباتات المزهرة أو الورقية.  وتضيف هذه الأسبتة المعلقة لوناً وجمالاً للحوائط المكشوفة كما  أنها تغطى أفقا متسعاً للمكان. تعلق الأسبتة بواسطة السلك المجلفن الذي يحمل فى نهايته وعاء خفيفاً مصنوعاً من الخشب  الطبيعي أو المشغول أو بأي معدن خفيف مثل الألومنيوم أو من البلاستيك أو من صفيح العلب فى أشكال مختلفة.
 وتحضر التربة المناسبة لزراعة النباتات فى هذه الأسبتة، ويكون الري متوقفاً على المكان المعلق فيه الأسبتة ما إذا كان مشمس أو  مظلل، وفى كلتا الحالتين تروى النباتات عندما تجف الطبقة السطحية  للتربة من الرطوبة، وتروى الأسبتة بطريقة الرشاش المائي البسيط  وهى فى أماكنها أو بانتزاعها وغمر "السبت" فى دلو به ماء لفترة بسيطة ثم الانتظار لتصفية الماء الزائد وتعليقه ثانية فى مكانه. يجب الاحتراس من خلخلة النباتات بالأسبتة ومن جفاف التربة حولها،  ويُراعى تغذيتها بمحاليل غذائية وتقليمها كل شهر لاستئصال النموات الزائدة حتى يبدو النبات فى حالة صحية.

5- الأحواض البنائية:
 تُبنى فى طرقات الحدائق، كما يمكن بناؤها فى داخل غرف المعيشة وفى مقدمة الشرفات والنوافذ .. والبناء يتم بعد دراسة موقعها  بالنسبة للضوء. فإذا جاء وضعها فى مكان بعيد عن الضوء فيمكن حينها استخدام الإضاءة الصناعية فوقها كالفلوروسنت، كما يجب مراعاة صرف المياه من هذه الأحواض بحيث لا تؤثر على نظافة المكان.
أما بالنسبة لطريقة وضع هذه الأحواض إما أن تكون على الأرض أو 
مرفوعة على الحديد المشغول الملون. وتوضع التربة الملائمة فى هذه 
الأحواض ثم تزرع بالنباتات، أو قد توضع الأصص المحتوية على النباتات فى الأحواض. وقد يكون الحوض بلا قاع أسمنتي وفى هذه الحالة يكون ثابتاً وبه تربة أرضية تزرع فيها النباتات مباشرة مع مراعاة تسهيل صرفها حتى لا تنتشر الرطوبة فيها إلى الجدران  المجاورة. ومثل هذه الأحواض الأخيرة يستحسن أن تكون طبيعية الشكل  أى أن أبعادها لا تكون متساوية هندسياً. وزراعة النباتات فى الأحواض البنائية تكون بطريقة ترك فراغات  واسعة بين النباتات حتى لا تحتاج إلى إعادة زراعتها كل سنة، 
وكلما كانت التربة التي بالأحواض من خليط جيد كلما أمكن بقاؤها فى الأحواض لمدة سنتين مع مراعاة انتظام التغذية السائلة للنباتات كإضافة محاليل غذائية محتوية على الآزوت والفوسفور والكالسيوم.

 6- الأوعية الكبيرة للنباتات كبيرة الحجم:
 وتسمى بالغة الإنجليزية (Tubs) وتصنع من الأخشاب وتسمى فى هذه 
الحالة بالبراميل، وهى أخشاب مقاومة للرطوبة كأخشاب أشجار السرو، 
وتكون مستديرة الشكل أو مربعة وتُطلى بدهان مناسب وتحزم بأحزمة  من الشرائط الحديدية لتقويتها، وبقاعها فتحات صغيرة لتصريف الماء 
الزائد عن التربة. وأنسب الأقطار ما كان معادلاً للارتفاع، فقد يكون القطر من 50 – 75 سم وذلك حسب حجم النبات الذي يوضع بالإناء.
 كما يمكن استخدام خشب البامبو الطبيعي فى صناعة هذه الأوعية إذا 
كان المراد عمل ديكور جميل فى المنزل أو المكتب.
 وعن استخدام النباتات كبيرة الحجم يكون فى مداخل المنازل أو فى 
الشركات والمؤسسات حيث تضفى منظراً جمالياً.

7- صواني لعرض مجموعات نباتية:
 يمكن وضع الأصص النباتية فى صوان من المعدن أو الصفيح الملون 
(Trays) ذات أشكال مستطيلة أو مربعة أو دائرية بأبعاد وأقطار مناسبة وذات ارتفاع من 5- 8 سم. يوضع حول هذه الأصص بعض المواد 
الحافظة للرطوبة أو بعض الحصى الصغير الملون أو حجر الدولميت أو 
الرمل. وعادة ما تكون هذه الأصص المستخدمة فوق الصواني صغيرة 
الحجم وخفيفة الوزن، حيث يوضع فى كل أصيص نبات له جاذبية خاصة 
ويختلف فى الشكل عن بقية النباتات بالأصص الأخرى التي ستوضع  بجانب بعضها فى الصينية، وبذلك يمكن تحضير صينية بها مجموعات 
مختلفة من النباتات تصلح للعرض فى أى مكان داخلي بالمنزل، ومن  أجمل الخيارات النباتات العصارية صغيرة الحجم.
 وفى بعض الأحيان يتم استبدال الأصص بوضع تربة مناسبة فى الصينية 
وتفرش على سطح الصينية بأكملها وتزرع بها نباتات صغيرة مختلفة 
الأجناس وذات طبيعة واحدة، وفى هذه الحالة يجب تهيئة وسيلة لصرف 
الماء الزائد من الري بعمل ثقب جانبي يمكن التحكم فى غلقه وفتحه.

 8- الحوامل والأرفف:
 وهى حوامل معدنية أو حديدية ملونة أو خشبية قائمة ارتفاعها من 60  – 100 سم، ترتكز على عجل صغير ليمكن تحريكها من مكان لآخر، وتربط  كل أربعة حوامل مع بعضها لتتحرك كوحدة واحدة توضع عليها ارفف فى  طبقات متباعدة فوق بعضها (أشبه بعربة الشاي فى المنازل). وهذه الأرفف يكون طولها وعرضها متمشياً مع أبعاد الحوامل من بعضها،  فإذا كان القطاع العرضي للحوامل مربعاً كانت الأرفف مربعة الشكل وبنفس الأبعاد تقريباً، أما إذا كان مستطيلاً فسيكون شكل الأرفف 
مستطيلاً وهكذا، مع عمل العمق الملائم بالأرفف وليكن (10) سم حتى 
يتسنى وضع الأصص عليها أو أن يتم زراعة النباتات فى التربة التي 
تحتوى عليها هذه الأرفف. أما للتخلص من ماء الصرف يكون ذلك من خلال أنابيب بلاستيك تصرف  الماء الزائد فى مجمع سفلى موصل إليه كل أنابيب الأرفف الأخرى وبذلك يمكن التخلص من الماء بطريقة نظيفة

المصدر/

http://www.feedo.net/LifeStyle/Gardening/ContainersForHousePlants.htm 

nature5

أمانى إسماعيل

ساحة النقاش

nature5
موقع خاص لأمانى إسماعيل »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,394,915